الأنــــبـــــــاء: محمد زريزر

حيا سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، كافة “الأطر والإداريين والمربين الذين أشرفوا ويشرفون على امتحانات الباكالوريا التي مرت هذه السنة في أجواء هادئة وجيدة، وكذا الوزارة وجميع من ساهم في هذه العملية، وفي تخليق الامتحانات”.

وأكد العثماني في كلمة له خلال افتتاح أشغال المجلس الحكومي يومه الخميس 07 يونيو الجاري، أن “الامتحانات وشهادات النجاح تكون عندها قيمة وطنية ودولية فقط إذا  كانت تحترم معايير الاستحقاق والنزاهة”.

وأشار رئيس الحكومة إلى أن “هناك مجموعات متخصصة تمتهن “الغش”، وتدفع إلى ممارسته وتجعله مصدرا للاسترزاق، وبالتالي فإن هناك مجموعة الوسائل التقنية المتطورة التي تُمكن من ضبط الحالات التي تعمل على المساهمة في الغش واستعماله”، مردفا أنه في هذه السنة “سجلنا تراجعا في عدد حالات الغش التي ضبطت مقارنة بالسنة الفارطة، وهذا شيء إيجابي”.

كما دعا العثماني إلى ضرورة  “تضافر الجهود لمحاصرة ظاهرة الغش، ومعاقبة ما أسماها بالعصابات التي تحاول أن تشوش على الجو الايجابي للامتحانات”.

وعبر العثماني في ذات الكلمة عن بالغ تأثره عندما زار مؤسسة تعليمية ووقف على حالات من ذوي الاحتياجات الخاصة تجتاز الامتحانات، معتبرا أن “هذا تطور إيجابي ومهم في بلادنا”.

وتابع: “اليوم أصبحت لنا القدرة والإرادة لكي يتمكن هؤلاء (ذوي الاحتياجات الخاصة) من اجتياز امتحاناتهم والحصول على شهاداتهم باستحقاق”.

من جهة أخرى، بارك رئيس الحكومة للشعب المغربي حلول الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، سائلا الله عز وجل أن يتقبل من الجميع.

LAISSER UN COMMENTAIRE