لافيـــــــــجي: محمد بنيحيى زريزر

انطلقت قبل قليل من ليلة من اليوم الأربعاء بمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء جلسة جديدة من محاكمة ناشر جريدة «أخبار اليوم»، المتابع بجناية الإتجار في البشر.

وهي الجلسة التي عاد للظهور فيها وحضور أطوارها المحامي محمد زيان، الذي تغيب عن الجلسة السابقة، في أعقاب تورطه في إخفاء مصرحة، وإبعادها عن حضور أطوار المحاكمة، بعد أن ام ضبطها من طرف الشرطة القضائية، مختبئة في الصندوق الخلفي لسيارة تعود ملكيتها لرئيسة تحرير تابع للمتهم. وهي الواقعة التي فتحت فيها الضابطة القضائية، بأمر من النيابة العامة بالرباط، تحقيقا مع نجلي زيان، والمصرحة أمال الهواري.

وحضر المحامي زيان الجلسة بعد أن سحب محامون نيابتهم عن المتهم، فيما قرر آخرون الانسحاب من الجلسة التي تم تأجيلها إلى غاية ليلة اليوم الأربعاء.

كما يحضر جلسة الليلة عدد من المحامين الآخرين ضمنهم عبد الصمد الإدريسي، محامي حزب “البيجيدي” في ملف توفيق بوعشرين المتابع كذلك بتهم الاغتصاب والاستغلال الجنسي.

وبحضور المحامين من أعضاء هيأة الدفاع عن المتهم، تتبدد الأسطوانة التي تم الترويج لها عقب انسحاب محامين، بعد الإدعاء أن ما أقدم عليه المحامون يعتبر «احتجاجا»، حيث من المنتظر أن تواصل هيأة المحكمة التي يترأسها المستشار بوشعيب فارح، بالإستماع إلى الشهود، الذي التمس دفاع المتهم استدعاءهم وضمنهم تقني يعمل بجريدة «أخبار اليوم».

LAISSER UN COMMENTAIRE